الزائر الكريم نرحب بك فى دارك منتديات الجموعيه ، اذا لم تكن عضوا نتمنى ان تتضافر جهودك معنا بلم شمل الجموعيه وتسجيلك معنا يسعدنا وان كنت عضوا سعدنا بعودتك وطلتك وندعوك للتفضل بالدخول



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زيارة اوباما للشرق الأوسط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفربدرى
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 25/07/2009
عدد المساهمات : 161
العمر : 61

مُساهمةموضوع: زيارة اوباما للشرق الأوسط   الأحد مارس 24, 2013 8:11 pm


نقلا عن شيكة محيط - متابعات
لاقت زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمنطقة الشرق الأوسط والتى استمرت أربعة أيام ، الكثير من الاهتمام سواء عربياً أو عالمياً ، حيث تصدرت تلك الزيارة وسائل الاعلام خلال الأيام الماضية ، ووسط هذا الاهتمام عاش الجميع يترقب نتائج هذه الزيارة التي انتهت أمس السبت والتي شملت اسرائيل والضفة الغربية والأردن .
وركز أوباما خلال هذه الجولة على الحديث مع الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي من خلال الشباب، وأوضح لهم ضرورة السلام من أجل مستقبلهم، وهو ما يعمل أيضا على تسهيل مهمة القادة الفلسطينيين والإسرائيليين لاتخاذ القرارات الصعبة في عملية التفاوض وقبول بعضهما على أساس تفهم الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي لطبيعة المهمة التي يقدمان عليها.
وأكد أوباما حق إسرائيل في العيش في أمن وسلام، وحق الفلسطينيين في دولة ذات سيادة، ونوه بأن المستوطنات التي تقوم إسرائيل بإنشائها تضر بعملية السلام ولا تصب في صالحها.


انجاز ملموس

وعبر مسئولون أمريكيون في أحاديث غير رسمية عن رضاهم عن نتائج اول رحلة خارجية لأوباما في فترته الرئاسية الثانية لكن سقف توقعات مساعدي الرئيس كان منخفضا جدا.
ويرى محللون أن الرئيس أوباما حقق العديد من الانجازات خلال هذه الجولة ستظهر نتائجها تباعا بشكل ملحوظ، أولها استعادة العلاقات الإسرائيلية التركية ففي نجاح دبلوماسي غير متوقع توسط أوباما بين رئيسي وزراء إسرائيل وتركيا مما يمهد السبيل لإحياء العلاقات التي كانت وثيقة من قبل بين حليفين مقربين للولايات المتحدة والتي اعتراها فتور شديد.
وبدأت هذه الخطوة باتصال هاتفي من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنجامين نتنياهو بنظيره التركي رجب طيب أردوغان واستمرت لمدة حوالي 30 دقيقة وشارك الرئيس أوباما في جزء منها.
وبينما كان منتقدو أوباما يشكون من أن رحلته إلى الشرق الاوسط كانت رمزية الى حد كبير وتفتقر الى الجوهر الا ان تحرك اللحظة الاخيرة نحو مصالحة اسرائيلية- تركية اعطت مساعديه فرصة لوصفها بانها انجاز ملموس.
وقد وصف النائب الجمهوري بيتر كينج جولة الرئيس أوباما بالناجحة جدا ، إلا أن أوباما يعود إلى واشنطن، بعد هذا النجاح على مستوى السياسة الخارجية، إلى مشاكل الداخل وعلى رأسها مشاريع قوانين الميزانية الفيدرالية وإصلاح الهجرة ووقف العنف المسلح في أمريكا والرعاية الصحية.


بعيون اسرائيلية
وعلى المستوى الاسرائيلي ، رصد الإعلام هناك ما وصفه بـ "النجاحات والإخفاقات" التي خرجت بها إسرائيل في ضوء جولة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمنطقة الشرق الأوسط .
وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية إن زيارة أوباما كانت "تاريخية" بالفعل، لكنها رأت في الوقت نفسه أن الأيام القادمة ستكشف عن "ضعف غير مسبوق في أداء الحكومة خاصة في الملفات الإستراتيجية".
واستندت الصحيفة في ذلك إلى "ما ظهر من أن المتحكم الوحيد في تفاصيل الزيارة نتنياهو مع غياب واضح للائتلاف الحكومي الشريك والمعارضة أيضًا على حد سواء"، بحسب قولها.
كما أشارت القناة العاشرة الإسرائيلية إلى أن "الضعف في أداء الحكومة الإسرائيلية" سيتجلى في ملفات إيران، والعملية السلمية، والعلاقة مع تركيا، وملف حزب الله، وغزة بعد نهاية زيارة الرئيس الأمريكي.
واعتبرت عدة صحف إسرائيلية الموقف الإسرائيلي المفاجئ بالاعتذار لتركيا يصب في جانب "النجاحات"، فرأت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أن العلاقة مع دولة مثل تركيا مهمة للغاية في ظل الانهيار المتسارع في أمن المنطقة، مشيرة إلى أن تركيا باتت الأكثر قدرة على لعب دور إستراتيجي فيها.
ورأت الصحيفة أن زيارة أوباما بالفعل نجحت في "عزل موقف المتشددين في إسرائيل والرافضين للاعتذار لتركيا"، ما يصب في جانب النجاحات.
وفيما يتعلق بملف العلاقة المسقبلية بين إسرائيل وأمريكا، رأت الصحيفة أن الزيارة حسمت الأمر إلى خلق قناعة لدى الولايات المتحدة بأن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في المنطقة "الأكثر توافقًا معها في سياساتها، وكذلك كشفت الزيارة عن قدرة اللوبي اليهودي في الضغط على السياسة الأمريكية ضد أي محاولة للمس بثوابت العلاقة بين الدولتين".
وبحسب صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تظل النتائج "محكومة بقدرة الأطراف على ضبط إيقاع العلاقة في حال وقوع أي أزمات متوقعة في المستقبل".
أما ثالث الإنجازات ، بحسب الصحيفة نفسها، فهو ما تعهد به الرئيس الأمريكي بمواصلة الدعم لإسرائيل خاصة في الجانبين المالي والعسكري والأهم هو عدم المس بالمساعدات الموجهة لوزارة الدفاع.
أما أهم الإنجازات، بحسب صحيفة "إسرائيل اليوم"، فهو "القناعة الأمريكية الجديدة بأن أي حل مستقبلي للصراع الإسرائيلي العربي يجب أن يقوم على قاعدة يهودية الدولة التي ظلت محور خلاف في ولاية الرئيس الأمريكي الأولى"، وفق الصحيفة.



إخفاقات

كما تطرقت الصحف الإسرائيلية كذلك إلى ملف "الإخفاقات" في جولة أوباما فتحدثت صحيفة "هآرتس" عن الفشل "في التقارب حول الملف الإيراني وكيفية التعامل معه خاصة في ظل إصرار واشنطن على أن خيار التعاطي مع إيران سيظل تحت عباءة الإجماع الدولي".
وأشارت الصحيفة إلى أن الزيارة انتهت بأن "إسرائيل في هذا الملف ما هي إلا دولة متلقية لما ستجمع عليه الولايات المتحدة مع الدول العظمى" .
أما الفشل الثاني بحسب القناة العاشرة الإسرائيلية فهو "العجز الواضح في بلورة رؤية محددة لدى الدولتين في التعاطي مع الملف السوري خاصة في حال انهيار الدولة السورية مع تعاظم مؤشرات بروز دور الحركات الإسلامية القريبة من الفكر الجهادي"، بحسب القناة.
بينما وضعت صحيفة "هآرتس" هذا الملف في جانب "النجاحات"، فقالت إن الجانبين اتفقا على "التوافق حول التحرك في الملف السوري والتعاطي مع حزب الله في المرحلة القادمة، لكن تحت سقف التنسيق المشترك بين الدولتين".
أما الملف الفلسطيني فتباينت مواقف وسائل الإعلام الإسرائيلية في تقييم انعكاس جولة أوباما عليه، وقالت صحيفة "هآرتس" إن "الولايات المتحدة باتت مقتنعة بأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يحتاج إلى كثير من العمل لإنجازه وهو أمر جيد وناجح" ، لكن هذا لا يمنع "الإخفاق" بعدم وجود تقدم ملموس خلقته الزيارة.
لكن أهم نقاط الفشل، بحسب ما كتبه محللون سياسيون في عدة صحف اليوم، هو "غياب المنهجية العملية في إدارة الملفات الإستراتيجية المشتركة بين البلدين، واكتفاء أوباما في جولته بتوزيع المنح المالية على الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل".



خيبة أمل فلسطيني

ولا زال الكثيرون في فلسطين يشعرون بخيبة الأمل، ويرون أن أوباما رضخ للضغوط الإسرائيلية وتنصل من مطالبه السابقة بوقف بناء مستوطنات يهودية في الضفة الغربية المحتلة التي يريدون إقامة دولتهم المستقبلية عليها.
ونقل موقع "الجزيرة نت " عن واصل أبو يوسف من منظمة التحرير الفلسطينية قوله :"إن زيارة أوباما لم تطرح سبيلا من أجل حل جاد للصراع في المستقبل، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لا تبدو مهتمة بحل النزاع بإدارته".
ونشرت صحيفة "لوموند" افتتاحية بعنوان "إسرائيل وفلسطين.... تنازل أوباما"، اعتبرت فيها أن جولة الرئيس الأميركي الأخيرة في المنطقة لم تغير شيئاً في استعصاء معادلة الصراع التي تأدَّت إلى الجمود وانسداد آفاق التسوية السلمية. ومع هذا ما زال أوباما مقتنعاً بأن إقامة دولة فلسطينية من شأنها إصلاح بعض الضرر والظلم التاريخي الذي تعرض له الشعب الفلسطيني، وفي الوقت نفسه تدعم أمن إسرائيل.
بدوره قال محلل إسرائيل يدعى جيدي جرينشتاين إن زمن الضغط الأمريكي على إسرائيل والفلسطينيين للدخول في مفاوضات عملية سلام، قد ولى.
وتخطى أوباما زعماء إسرائيليون يشككون في مدى جدوى المفاوضات مع الجانب الفلسطيني وناشد المواطن العادي الضغط من أجل التغيير.
وفي كلمة وصفت بالمؤثرة استحسنها الطلبة الإسرائيليون في القدس، حذر أوباما الخميس من أن إسرائيل تواجه عزلة دولية متزايدة دون اتفاق سلام.


أوباما سائحاً

وكانت أخر محطات أوباما خلال زيارته التاريخية هي "الأردن ، حيث أبدى دهشته عند مشاهدته مواقع مدينة البتراء الاردنية الاثرية منحيا بذلك المواضيع الدبلوماسية الشائكة ليقوم بدور السائح ليوم واحد.
وقبل توجهه إلى البتراء استغل أوباما توقفه في الأردن لزيادة النقد للرئيس السوري بشار الاسد لكنه لم يصل الى حد تقديم وعد بمساعدات عسكرية للمعارضين السوريين لمعاونتهم في انهاء الحرب الاهلية المستمرة منذ عامين والتي اودت بحياة 70 الف شخص.
وعند التحول إلى زيارة المعالم السياحية يوم السبت استقل أوباما طائرة هليكوبتر إلى جنوب الاردن. وتوجه موكبه إلى البتراء وبدأ جولة سيرا على الاقدام في الاثار التي تم ترميمها للمدينة التي يعود تاريخها إلى اكثر من 2000 عام.
وتم اخلاء الأماكن الاثرية من السائحين العاديين اثناء زيارة الرئيس ولازمه حراس مدججون بالسلاح في كل خطوة.
وقال أوباما الذي كان يرتدي نظارة شمسية وسروالا باللون الكاكي وسترة داكنة لدى رفع رأسه لمشاهدة الخزنة وهي الواجهة الشاهقة الارتفاع الوردية اللون المنحوتة في الجبل "هذا مذهل جدا ... انه رائع".
ووعد أوباما في ختام رحلته بمزيد من المساعدات الإنسانية في المحادثات مع العاهل الاردني الملك عبد الله الحليف الوثيق لواشنطن الذي تواجه دولته متاعب اقتصادية تفاقهما ازمة لاجئين ناتجة عن الصراع في سوريا.

_________________
[b]جعفر بدرى الأمين بدرى
تلفون 0922002015
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://algamoueiya.ahlamontada.net
 
زيارة اوباما للشرق الأوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الجموعية :: الحوار والنقاش الهادف :: المنتدى السياسى-
انتقل الى: