الزائر الكريم نرحب بك فى دارك منتديات الجموعيه ، اذا لم تكن عضوا نتمنى ان تتضافر جهودك معنا بلم شمل الجموعيه وتسجيلك معنا يسعدنا وان كنت عضوا سعدنا بعودتك وطلتك وندعوك للتفضل بالدخول



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هجليج والدروس المستفادة !؟ .. بقلم: آدم خاطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفربدرى
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 25/07/2009
عدد المساهمات : 161
العمر : 61

مُساهمةموضوع: هجليج والدروس المستفادة !؟ .. بقلم: آدم خاطر    السبت مايو 05, 2012 10:05 am

انه يوم للحمد والشكر والثناء للخالق على نعمة النصر ، هكذا كنا على يقين من نصر الله ووعده لدولة السودان وقيادتها وأنصارها الذين طالما سعوا وعملوا جهدهم وفكرهم وطاقاتهم لأجل نصرة الاسلام واعلاء رآية الدين وتمكينه عبر مواثيق السلام واتفاقياته على ما كان ورائها من تبعات عظام وتضحيات كبيرة وتنازلات وآلام وأشواق !. كنا على ثقة من وعد الخالق أن دولة الظلم ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة ، بل بتنا أكثر اطمئنانا ونحن نرى نعم الله وهباته تترى من وراء احتلال حمقى الحركة الشعبية وفلول العمالة والارتزاق لمنطقة هجليج ، ودول الاستكبار وجحافلها التى أغرت هؤلاء لغزوها كى يجدوا الدرس الأخير من قواتنا ومجاهدينا على نحو ما تم اليوم الجمعة بكل ما يحمل ذلك من معانى ورمزيات ، وساعة الدعاء ولحظة الاستجابة ، فكان النصر الربانى والفتح القريب فى يوم خالد له لون وطعم ورائحة !.فبينما كان قادة الجنوب يمنون أنفسهم بالصمود فى هجليج وادعاء أحقيتهم بها وتبعتها للجنوب ، وتارة يولولون بالانسحاب المشروط اذا ما انسحب الجيش السودانى من أبيى ، وثالثة بامكانهم مغادرتها اذا ما وجدوا ضمانات دولية أن لا تصبح هذه المنطقة مظلة انطلاق وهجوم على الجنوب ، بالمقابل كان الحديث الواثق لقادة السودان على لسان الرئيس البشير أن هجليج لا محالة عائدة الى حرز الوطن ، وعبرها سيتم تصحيح المسار والأخطاء التى ارتكبناها يوم أن رفعنا هؤلاء الحشرات وجعلنا منهم شركاء وقادة لدولة وجوار كنا نظن أنه سيحمى ظهرنا !. وكان حديث النائب الأول على عثمان بالقسم الثلاثى أن هجليج محررة باذن الله ، وكان الحاج آدم يقول بأن لا تفاوض وهجليج تحت الاحتلال ، هكذا يقابل حديث الحق هوامهم وباطلهم وتستعاد هجليج لتعيد الى الواجهة معارك توريت وهمشكوريب وغيرها من النقاط التى كم اشاعوا سقوطها وسرعان ما دحروا وزلزلت الأرض تحت أقدامهم ، ولكن دولة الجنوب وجيشها الشعبى ومن معها من المرتزقة والخونة لن يعرفوا طريق النصر والصمود طالما كانوا مطية الخارج ومخططاته وأجهزة الاستخبارات العالمية هى من تعد لهم الخطط وتوفر لهم الدعم المادى والعتاد وتدفعهم للانتحار والهزائم على نحو ما كان اليوم !. ولكن فضائية الجزيرة العميلة بمولاتها لليهود والأمريكان تريد تبخيس الملحمة وتقزيم الانتصار ، ولا ترى فى نصر قواتنا الا بانسحاب الجيش الشعبى بأمر من سلفا أو هكذا جاءت صدمتها من وقع الخبر عليها بمثل ما كانت تغطيتها الجبانة والمتحاملة من أيام خلت وأيادى وأقلام وأحقاد أرباب المؤتمر الشعبى داخلها تقف فى ذات الموضع الذى يقف عليه باقان وعرمان والحلو وعقار ومن لف لفهم بالداخل !.
استعيدت هجليج عبر ملاحم ومقاومة استماتت فيها فلول الباطل للصمود والبقاء ولكن فرسان الجيش واخوان الشهداء كانوا قد صدقوا الله فصدقهم النصر فلقنوا هؤلاء درسا بليغا وطردوا العملاء بمعارك مشرفة وتوثيق مشهود سيكون له ما بعده ، ولكن فى النفس شيىء من حتى ونحن قد رأينا كم كان التحرش بها ، والغارات والهجوم على مناطق عدة ومحاور من حولها ، وألغام مهولة زرعت فى الطرقات وتدمير كبير لحق بمنشآتنا ، ودماء كثيرة أريقت لأرواح غالية فدت الوطن وأرضه وثرواته لا يمكن أن نركن لخدعة الحوار مرة أخرى ، ونخونها بالجلوس الى طغمة من شاكلة مرتزقة السودان الجديد !. أثبتت الأيام والابتلاءات أن بلادنا بخيرها ورجالها وقادتها الذين وجدوا الدعم والمناصرة والالتفاف السياسى فى توافق وطنى كبير كدنا أن نفقده ، لا يمكن بعد هذا الدرس أن نهزم عبر جولات المفاوضات العبثية والاتفاقيات المجحفة والحريات المشبهوة التى يريدون ان ينالوها وخناجرهم على ظهر الوطن !؟.حررت هجليج ولكن التحرير يكتمل يوم أن يمتد التجييش وتستمر هذه النفرات والتعبئة بجذوتها المتقدة لتبلغ تمامها باستعادة كل شبر تم تدنيسه من قبل العملاء والمأجورين كانت فى كاودا أو جزيرة الأبيض وطردهم الى خارج حدودنا ، ولا نقبل أن نتهاون أو نفرط فى دبة الفخار ، أو جبل مقينص أو منطقة جودة أو كاكا التجارية أو كافيا كنجى (حفرة النحاس ) كلها أراضى سودانية أوشكنا أن نضيعها باتفاقيات الهوان والتنازلات ومماحكات التفاوض مع الجنوب والوعود السراب التى حصدناها لجهة استتباب الأمن واستدامة السلام !. لابد من تفعيل القوانين الوطنية بصرامة باتجاه ممارسات الخيانة ومعاداة الوطن وضرب نسيجه الاجتماعى لابادة أى تمرد واسكات أى صوت يناصب الدولة العداء ويمكن للفتنة والشقاق ويؤدى لتدمير البلاد وتفكيكها وخراب مواردها ومنشآتها !. بتنا أكثر حاجة لتحديد سقف الوطنية وسياجه بسد منيع وعصمه من قواصم المزايدات داخل الأطر الحزبية حتى لا نترك الوطن نهبا لأهواء الساسة ومطامع الأجنبى تعبث به انا شاءت وكيفما شاءت دون عقاب أو ردع !؟.
نعم تحررت هجليج ولكننا لم نتحرر بعد من العواطف غير الراشدة أو المستبصرة داخل الصف الوطنى والتى ظلت تزايد على فعال قادة الجنوب ومخططاتهم المعادية داخل أجهزتنا الاعلامية ونخبنا السياسية وتتعشم فى تعاطى مستقبلى معهم وقد ثبت خطرهم ومؤامرتهم وما تضمره أنفسهم وعقولهم الرهينة للأجنبى !. كيف نقبل بعد اليوم بمزايدات وتجاسر على الشريعة كنظام ، أو وجود كيان بيننا باسم الحركة الشعبية أو جسم يواليها على نسق كيان قطاع الشمال الذى يقف عليه ثلاثى الفتنة باقان – عقار - الحلو !. علينا أن نعظم من قرارات المجلس الوطنى التى اعتبرت الحركة الشعبية عدوا للوطن يلزمنا أن نعمل كل ما من شأنه أن يجسد هذا القرار وينزل هؤلاء الأقزام مكانهم وحجمهم الطبيعى !. نحن بحاجة لفك ارتباط شامل مع قادة الجنوب الحاليين وأن نمنع عنهم كل مساعدة وعون كان فى حركة التجارة أوالخدمات والموارد والامكانات طالما وقفوا منا بخانة العداء والمواجهة وطالتنا خيانتهم لعشرات المرات !. وطننا بحاجة لتطهير صفوفنا من ظاهرة التمرد أبدا وكل من ينتمى الى ملل التمرد وقبائله فى كل أطراف الوطن كائنا من كان ، بتنظيم حملات ردع وطنية تطالهم وتعمل على سحقهم وسحلهم على نحو جدى حتى تبقى روح الوطن وسيادة الدولة وهيبة القانون هى السائدة ونجنب بلادنا الحرائق التى ظلت تطوقنا لعقود !. علينا أن نتوقف من وحى النصر فى هجليج فى تصحيح مسار علاقاتنا مع الدول والمنظمات المسماة غير حكومية والبلاد قد شبعت من الخروقات والاستلاب الخارجى والمخططات العدائية يلزمنا أن نحدد صداقاتنا وأعدائنا على نحو دقيق ونضع الأطر الضابطة للتعامل مع هؤلاء فالوطن بحاجة الى سياج قوى من تقاطعات هؤلاء وخطلهم على وجهة الدولة ومستقبلها !. الدولة بحاجة أن تراعى قراراتها متى ما صدررت وأن تعمل على التزامها مهما تكاثفت عليها الضغوط الخارجية كى تحظى باحترام شعبها وتقديره ، وهى قد شهدت هبة الشعب ووقفته عند الشدائد والمدلهمات ، بل عليها مراعاة الخطاب السياسى واتساق بنيانه وتماسكه حتى نعبر عن نظام الحكم بروح الفريق الواحد وتحمل المسئولية الوطنية بمؤسسية وتجانس يؤمن الديمومة لدولة المؤسسات والقانون ، تعلو فيها روح الوطن ونسكت فيها البنادق فى مواجهة بعضنا البعض الا نصرة للوطن وقضاياه !. قيادتنا يلزمها تقديم الحوافز المستحقة لشعبها المعلم والرائد وقواتها الباسلة ومجاهدوها الذين أثبتوا أن الوطن دونه المهج والأرواح ، فالبلاد ملت المشاكسات وحملات التشويش والارباك والشراكات الهشة والتخذيل من داخل صف الدولة وكيانها !. نحن فى أشد الحاجة لاعادة النظر والوقفة ازاء تدابيرنا الجارية لحماية الحدود والثغور والنقاط الحيوية ، ومراجعة خططنا العسكرية واستراتيجيتنا لحماية أمننا القومى ووضع الخطط البديلة وسرعة الانتشار والاعداد لبدائل طالما كان هنالك عقليات تفكر بطريقة سلفاكير ورجاله تريد أن تمنع عنا البترول كمكآفأة لليد التى منحتهم الدولة بمقوماتها ، علينا أن نرفض مرور النفط عبر أراضينا ولو قبلوا مناصفتنا عائداته كما كان قائما !. علينا أن نستعيد طريق الجهاد والشهداء الذين مضوا ، ولئن أراد هؤلاء ارهابنا بالفتن العابرة ، فان عزتنا اليوم وغدا وفى كل يوم هى من خلال هذه المسيرة القاصدة ، يلزمنا أن نلتزمها ونعد لها عدتها فهى طريق النصرة والنجاة والعزة لبلادنا وشعبها !.
[i]

_________________
[b]جعفر بدرى الأمين بدرى
تلفون 0922002015
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://algamoueiya.ahlamontada.net
 
هجليج والدروس المستفادة !؟ .. بقلم: آدم خاطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الجموعية :: الحوار والنقاش الهادف :: المنتدى السياسى-
انتقل الى: